أهم أعراض وأسباب التهاب اللثة

أهم أعراض وأسباب التهاب اللثة
أهم أعراض وأسباب التهاب اللثة

أعراض التهاب اللثة

وتشمل أعراض التهاب اللثة ما يأتي:

  • نزف اللثة عند فرك الأسنان بالفرشاة.
  • احمرار اللثة، انتفاخها وحساسيتها الزائدة.
  • انبعاث رائحة كريهة أو طعم كريه من الفم بشكل دائم.
  • ظهور فجوات عميقة بين اللثة وسطح السن.
  • فقد الأسنان أو تحرك الأسنان.
  • تغيرات في مواقع الأسنان وفي شكل التقائها والتصاق الواحدة بالأخرى عند إحكام إغلاق الفكين.
  • تغيرات في مكان الأسنان الاصطناعية (Dental prosthesis) أو في مكان تيجان الأسنان (Crown Tooth).

تعرف ايضا: تعرف علي اسباب تصبغات الأسنان السوداء.

أسباب التهاب اللثة

1. تغيرات هرمونية

مثل التغيرات الهرمونية التي تحصل أثناء فترة الحمل، في سن البلوغ، في سن اليأس أو خلال الدورة الشهرية، هذه التغيرات الهرمونية ترفع من حساسية الأسنان وتزيد من احتمال حدوث التهابات في اللثة.

2. تناول بعض الأدوية

بعض الأدوية قد تؤثر على سلامة جوف الفم نظرًا لأن بعضها يُسبب انخفاضًا في إنتاج اللعاب وتسبب تكون طبقة غير طبيعية على اللثة، فللعاب خصائص ومزايا توفر الحماية للثة وللأسنان.

بعض الأدوية مثل:

  • مضادة للاختلاجات (Convulsion)، مثل ديلانتين (Dilantin)
  • الأدوية لمعالجة التهاب البلعوم مثل: بروكارديا (Procardia) وأدالات (Adalat).

3. عادات سيئة

مثل التدخين قد تسبب أضرارًا لقدرة اللثة على التجدد أو التعافي تلقائيًا.

4. عادات النظافة الخاطئة

مثل عدم تنظيف الأسنان بواسطة الفرشاة أو عدم استعمال النِصاح السِنّيّ (Dental floss) بشكل يومي، هذه العادات من شأنها أن تسهل نشوء التهاب في اللثة.

5. التاريخ العائلي

وجود أمراض التهابات اللثة في العائلة قد يسهم في حدوث التهاب اللثة على أساس وراثي.

6. أمراض أخرى

قد تؤثر أمراض أخرى في الجسم على وضع اللثة وسلامتها، من بين هذه الأمراض:

  • مرض السرطان.
  • متلازمة العوز المناعي المكتسب الإيدز، اللذان يؤثران على الجهاز المناعي في الجسم.
  • مرض السكري الذي يؤثر على قدرة الجسم على امتصاص السكريات الموجودة في الأغذية المختلفة يجعل المصابين به أكثر عرضة من غيرهم لخطر الإصابة بالتهاب الأسنان ومن بينها التهاب اللثة.

تشخيص التهاب اللثة

اهم أعراض وأسباب التهاب اللثة
أهم اعراض وأسباب التهاب اللثة

اكتشاف أهم أعراض وأسباب التهاب اللثة خلال زيارة عادية دورية لدى طبيب الأسنان، حيث يقوم الطبيب بفحص الأمور الآتية:

  • نزف في اللثة.
  • وجود انتفاخات في الفراغات الموجودة بين اللثة والأسنان، كلما كانت الجيوب أكبر حجمًا وأكثر عمقًا كان التهاب اللثة أكثر حدة وخطورة.
  • تحرك الأسنان.
  • حساسية الأسنان.
  • فحص عظام الفكّين للكشف عن ضمور أو هشاشة في العظام التي تحيط بالأسنان وتدعمها.

علاج التهاب اللثة

علاج اللثة المضاد لالتهاب اللثة يهدف إلى تحفيز وتسهيل إعادة التصاق نسيج اللثة المعافى على سطوح الأسنان بطريقة صحية وتخفيف الانتفاخات وتقليص عمق الجيوب، وبالتالي علاج اللثة وتقليص خطر حدوث التهاب في اللثة أو وقف تفاقم التهاب اللثة القائم. 

تختلف بدائل علاج اللثة باختلاف المرحلة التي وصل إليها المرض كما تتعلق بكيفية استجابة جسم المريض لعلاجات سابقة لالتهاب اللثة، إضافةً إلى الحالة الصحية العامة للمريض.

من الممكن علاج اللثة التام من الالتهابات في كل الحالات تقريبًا وذلك بواسطة مراقبة ومعالجة طبقة الجراثيم التي تتراكم على الأسنان، العلاج السليم لطبقة الجراثيم يشمل التنظيف المهني لدى اختصاصي كل ستة أشهر، إضافةً إلى استعمال النصاح السنّي والحرص على تنظيف الأسنان بواسطة الفرشاة بشكل يومي.

طرق الوقاية من التهاب اللثة

1. استعمال غسول الفم

طبقا لتوجيهات منظمة أطباء الأسنان الأمريكية، يمكن لمنتجات غسول الفم المضادة للبكتيريا أن تساعد على التقليل من كمية الجراثيم في الفم، والتي تؤدي بدورها إلى نشوء طبقة الجراثيم وحدوث التهابات اللثة.

 2. فرك الأسنان بالفرشاة

تنظيف الأسنان بواسطة الفرشاة يمنع تراكم طبقة الجراثيم على سطح الأسنان

3. استعمال الخيط السني

بينما يساعد استعمال النصاح السني في التخلص من بقايا الطعام ومن الجرايثم وإزالتها من الفراغات التي بين الأسنان ومن تحت خط اللثة.

تعرف ايضا: فوائد أستخدام خيط الأسنان وأضراره.

4. اتباع العادات الصحية

إضافة إلى ذلك، قد يكون تغيير العادات اليومية والصحية مفيدا في التقليل من خطر الإصابة بالتهاب اللثة، أو من درجة حدته وخطورته. من بين هذه العادات:

  • التوقف عن التدخين.
  • عدم التعرض إلى ضغوطات نفسية.
  • المحافظة على نظام غذائي متوازن.
  • الامتناع عن الشد على الاسنان بقوة.

مضاعفات أمراض اللثة

إن ما يشكل الخطر في أمراض اللثة هو تأثير الالتهاب وانتقاله من الفم إلى مجرى الدم، كما ويعتقد أيضًا بأنه يعمل على إتلاف الأوعية الدموية في القلب والدماغ على مدى فترة طويلة من الزمن. 

وقد ترتبط أمراض اللثة بمجموعة متنوعة من المشكلات الصحية مثل ما يأتي: 

  1. أمراض القلب والنوبات القلبية. 
  2. مرض السكري وتؤثر أيضًا على علاجه. 
  3. السكتة الدماغية. 
  4. التهاب المفصل الروماتويدي. 
  5. أمراض الرئة. 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى