التخلص من الأرق عند النساء

الأرق عند النساء
الأرق عند النساء

الأرق عند النساء من الإضطرابات الشائعة التي تصيب الإنسان أثناء النوم، والتي تؤدي إلى الصعوبة في النوم بشكل كبير خلال فترة الليل، و قد ينتج عنه الاستيقاظ أثناء فترة النوم وعدم القدرة على النوم مرة أخرى، والأرق يتسبب في إنخفاض مستوى الطاقة وعدم القدرة على الأداء اليومي وقلة المزاج واضطرابه، وليس هذا فحسب بل أنه يؤثر على الصحة بشكل عام مما يتسبب في حدوث الأمراض، ويتراوح الأرق ما بين أرق حاد يستمر لعدة أيام أو أسابيع أو أرق مزمن يستمر لمدة شهر أو أكثر مما يتطلب الذهاب إلى الطبيب.

*الأرق عند النساء

تعرف الأرق المعروفة بالأرق أيضاً (بالإنجليزية: Insomnia) على أنها اضطراب في النوم يصيب الملايين من الأشخاص حول العالم، وتتمثل معاناة أولئك الأشخاص بصعوبة الدخول في مرحلة النوم العميق، أو صعوبة الاستمرار في النوم، وقد ينجم عن الإصابة بالأرق بعض الآثار المدمرة لحياة الإنسان. ومن الجدير بالذكر أن واحدة من بين كل أربع سيدات تعاني من أعراض الإصابة بالأرق، وأن واحدة من بين كل سبع سيدات تعاني من أرق مزمن (بالإنجليزية: Chronic insomnia)؛ وهنا نشير إلى أن الإصابة بالأرق المزمن قد تؤثر في قدرة السيدات على أداء المهمات اليومية في العمل أو المدرسة، وحتى اهتمام بأنفسهن، وتجدر الإشارة إلى أنَ النساء أكثر عرضة لخطر الإصابة بالأرق من الرجال خاصة مع التقدم في العمر.

*انواع الأرق

1- الأرق المصاحب لمشكلة عضوية أو نفسية

هناك العديد من الاضطرابات النفسية والمشاكل العضوية التي تعد سببًا من أسباب قلة النوم عند النساء، ومنها على سبيل المثال:

  • اضطرابات النوم: مثل انقطاع النفس خلال النوم أو متلازمة تململ الساقين.
  • أمراض الجهاز التنفسي: مثل الربو.
  • الاضطرابات النفسية: مثل الاكتئاب والقلق.

2- الأرق العارض

هو أرق قصير المدى يستمر من بضعة أيام حتى بضعة أسابيع. وينشأ في الأساس نتيجة التغيرات الحياتية المرهقة مثل حصولك على وظيفة جديدة، أو تغير محل سكنك، أو وفاة شخص عزيز. 

ويتأثر ذلك النوع أيضًا بالمتغيرات من حولك مثل الإزعاج والإضاءة الباهرة، والأسرة غير المريحة، وبعض الأدوية، والشعور بألم ما.

3- الأرق المزمن

في هذه الحالة يستمر الأرق لفترة أطول؛ ثلاث مرات أسبوعيًا لمدة ثلاثة أشهر على الأقل. 

*أعراض الأرق عند النساء

عادةً ما تُعاني النساء اللواتي لا يحصلن على فترات كافية من النوم، من صعوبة الدخول في مرحلة النوم العميق، والنوم المتقطّع، والاستيقاظ مبكراً، وفيما يأتي بيان بعض الأعراض الأخرى التي قد تعاني منها السيدات اللواتي يشكين من قلة النوم:

  • الاستيقاظ لفترة طويلة دون نوم.
  • الاستيقاظ أثناء الليل وعدم القدرة على النوم مجدداً.
  • الشعور بعدم الراحة بعد الاستيقاظ من النوم.

*أسباب الأرق عند النساء

هناك عوامل كثيرة تجعل النساء أكثر عرضة للأرق من الرجال، منها ما يلي:

  • بعض الاضطرابات النفسية: من الممكن أن نأخذ في اعتبارنا أن النساء أكثر عرضة لبعض الاضطرابات النفسية كالاكتئاب والقلق؛ لذا -بطبيعة الحال- يصبحن ضحية للأرق أكثر من الرجال.
  • سن اليأس: تصاحب مرحلة انقطاع الطمث بعض الأعراض المزعجة مثل الهبات الساخنة والتعرق الليلي، مما قد يقلق راحتك.
  • الرضاعة: لأن الرضيع -بطبيعة الحال- يحتاج للتغذية حسب جدول مواعيد يختلف عما اعتادته الأم، ستجدين نفسك مضطرة لقطع ساعات نومك.
  • الحمل: يزداد الشعور بعدم الراحة، والحاجة لدخول الحمام باستمرار، ويعد ذلك سبب قلة النوم عند المرأة الحامل، خاصة في الأشهر الأخيرة.
  • الدورة الشهرية: يزيد الأرق في الأيام الأولى خاصة إذا كنت تعانين من اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي (النسخة الأشد من متلازمة ما قبل الطمث).
  • التوتر العصبي: إذا مررت بيوم عصيب، أو فقدت أحد أحبتك، ستتزاحم الأفكار في رأسك مسببة لك الأرق.
  • السفر وتغير مكان النوم: تتأثر ساعتك البيولوجية بمواعيد نومك، لذا فإن السفر أو العمل لساعات ليلية طويلة يربك جسدك.
  • اتباع عادات غير صحية: مثل مشاهدة التلفاز قبل النوم مباشرة أو النوم في بيئة مزعجة، أو عدم الانتظام في مواعيد النوم.
  • الإفراط في شرب الكافيين: تعد المشروبات المنشطة واحدة من أهم أسباب الأرق عند النساء التي يمكن تعديلها.
  • الأكل مباشرة قبل النوم: لا بأس إن قررت تناول وجبة خفيفة قبل النوم لكن الأطعمة الدسمة ستجعل نومك غير مريح وقد تسبب لك الكوابيس.
  • بعض الأدوية: يمكن لبعض أدوية ضغط الدم ومضادات الاكتئاب أن تقلق منامك، ولكن ذلك ليس سببًا كافيًا لإيقاف الدواء دون الرجوع إلى الطبيب.
  • بعض الحالات المرضية: مثل مرض باركنسون، أو مشاكل الغدة الدرقية، أو ارتجاع المريء.

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى