أسباب سماكة بطانة الرحم..أهم المعلومات عنها

أسباب سماكة بطانة الرحم
أسباب سماكة بطانة الرحم

أسباب سماكة بطانة الرحم

قبل الحديث عن أسباب سماكة بطانة الرحم (بالإنجليزية: Endometrial Hyperplasia) عن الوضع الطبيعي؛ يجدر العلم أن سمك الرحم يختلف لدى الإناث باختلاف مجموعة من العوامل، منها العمر، والحمل، وبلوغ سن اليأس، فقد تبيّن أن سمك بطانة الرحم يكون في أقل مستوياته قبل البلوغ، وعند البلوغ يزداد السمك، ومع ذلك تبين أنّه خلال الدورة الشهرية الواحدة يختلف سمك بطانة الرحم؛ فبالاستناد إلى نتائج الجمعية الإشعاعية لأمريكا الشمالية (بالإنجليزية: Radiological Society of North America) وجد أن بطانة الرحم تكون في أدنى مستويات سمكها أثناء الحيض (نزول دم الدورة الشهرية)، ثم يبدأ السمك بالازدياد خلال الفترة التي تتراوح ما بين انتهاء نزول الطمث وحدوث الإباضة (إطلاق المبيض بويضة ناضجة كل شهر)، ثم يصل سمك الرحم إلى أعلى مستوياته آنذاك، وأما بالنسبة للحمل فقد تبين أن سمك الرحم يزداد خلال هذه الفترة بما يسمح للجنين بالانغراس في بطانته، وحقيقة يعد السمك المعتدل، لا الرفيع ولا السميك جدًا، البيئة المثالية لنمو وتطور جنين سليم، وأخيرًا يجدر بالذكر أن سمك بطانة الرحم يقل بعد بلوغ سن اليأس نتيجة انقطاع الدورة الشهرية. وأما بالنسبة لحالات زيادة سمك بطانة الرحم عن الوضع الطبيعي الخاص بكل مرحلة فيعزى إلى فرط إنتاج هرمون الإستروجين في الجسم دون حدوث زيادة في هرمون البروجستيرون، ويعزى ذلك إلى عدم حدوث الإباضة، وبالتالي عدم إفراز البروجستيرون، ويترتب على ذلك عدم انسلاخ بطانة الرحم من مكانها، فتستمر خلايا البطانة في النمو استجابة لتأثير هرمون الإستروجين، وإن زيادة تركيز أو عدد الخلايا عن الحد الطبيعي لها يسبب فرط سماكة النسيج.

سمك بطانة الرحم أو تضخم بطانة الرحم هي حالة تصبح فيها البطانة الداخلية للرحم سميكة . بشبه ثمرة الكمثرى وهي عضو في الجهاز التناسلي للأنثى. وهي تقع في منطقة حوض الأنثى وتحدها المثانة البولية من الأمام والمستقيم من الخلف. وتجدر الإشارة إلى أن الرحم مسؤول عن العديد من الوظائف الإنجابية ، بما في ذلك الحيض وزرع الجنين. الزرع) والحمل والمخاض والولادة. يمكن تقسيم الرحم إلى ثلاثة أجزاء: أسفل الرحم وجسم الرحم وعنق الرحم. يتكون الرحم من ثلاث طبقات يمكن تفسيرها على النحو التالي:

  • الطبقة الداخلية: وهي الطبقة الأكثر حيوية، إذ إنها ذات تخصصية وأهمية عالية في الوظائف التناسلية والدورة الشهرية، كما أنها تستجيب لتغيرات الهرمونات التي ينتجها المبيض.
  • الطبقة المتوسطة: وهي الطبقة العضلية التي تتكون من خلايا العضلات الملساء بشكلٍ أساسي، وتشكل معظم حجم الرحم، وتعرف هذه الطبقة باسم عضل الرحم (بالإنجليزية: Myometrium).
  • الطبقة الخارجية: وهي طبقة رقيقة تتكون من خلايا النسيج الطلائي تغلف الرحم، وتعرف باسم الغلالة المصلية للرحم (بالإنجليزية: Perimetrium) أو الغشاء المصلي (بالإنجليزية: Serous membrane).

أعراض سماكة بطانة الرحم

إحدى أهم أعراض الإصابة بسماكة بطانة الرحم هي نزيف رحمي غير طبيعي كثيف بين الدورتين. كما أن الدورة الشهرية التي تكون مدتها أقل من 21 يوماً تدعو كذلك للقلق.

وإذا كانت المرأة قد وصلت لسن اليأس، فيجب عليها اللجوء للطبيب فوراً في حال الإصابة بأي نزيف رحمي إلى الطبيب.

عوامل الخطر

مع أن هناك العديد من العوامل التي قد تزيد من فرص الإصابة بسماكة الرحم، إلا أن توافر أي من هذه العوامل لدى المرأة لا يعني بالضرورة حتمية الإصابة، وهذه أهم العوامل:

  • أن تكون المرأة قد بلغت عمر 35 عامًا أو أكثر.
  • البلوغ المبكر أو الوصول المتأخر لسن اليأس.
  • السمنة.
  • التدخين.
  • إصابات سابقة في نفس العائلة بأمراض، مثل: سرطان الرحم، أو سرطان القولون، أو سرطان المبيض.
  • الإصابة بالسكري، أو المبيض متعدد الكيسات، أو أمراض الغدة الدرقية، أو أمراض المرارة.
  • تناول أدوية هرمونية معينة.
  • عدم الإنجاب مسبقًا.

الوقاية من زيادة سماكة بطانة الرحم

توجد مجموعة من النصائح التي يمكن باتباعها تقليل احتمالية زيادة سمك بطانة الرحم عن الحد الطبيعي، نذكر منها ما يأتي:

  • الحرص على اختيار العلاج الهرموني (بالإنجليزية: Hormone Replacement Therapy) المناسب في حال الحاجة لأخذه، إذ يوصى بأخذ العلاجات التي تحتوي في تركيبتها على هرموني الإستروجين والبروجسيترون، وليس تلك التي تحتوي واحدًا فقط، وذلك وفقًا لتعليمات الطبيب وتحت إشرافه.
  • ضرورة إخبار الطبيب عن أي أدوية أو وصفات عشبية أو مكملات تؤخذ للسّيطرة على أعراض انقطاع الطمث، لاحتمالية احتوائها على هرمون الإستروجين.
  • الحفاظ على الوزن المثالي، والحرص على تقليل الوزن في حال الإصابة بالسمنة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى