تعريف الخلايا العصبية

الخلايا العصبية
الخلايا العصبية

الخلايا العصبية إنها خلايا صغيرة مسؤولة عن المشاركة في الأعمال المتعلقة بالجهاز العصبي. تجد في دماغنا الملايين من الخلايا العصبية، يقدر أن نملك 80 مليون من الخلايا العصبية على الأقل عند الولادة. كلما ننمو، ينخفض عدد الخلايا الدماغية، ومن 80 سنة نضيع ال30% من الخلايا العصبية. نضيع ونجدد الخلايا العصبية خلال اليوم بالستمرار. تتكون اتصلات جديدة من خلال معالجات التجدد لخلية عصبية، الأمر الذي يؤدى إلى معلاجة التكون العصبي الذي يرتكز على تكوين خلايا عصبية جديدة طوال حياة الشخص.

يتم الأشخاص إجراء سلوك يوميا يؤدي إلى الفساد الدماغي وبالتالي الفساد الإدراكي. يؤثر هذه السلوكيات، مثل شرب الكحول، والتدخين، وعدم الطعام أو النوم، الضغط الدموي أو الرهق، إلى تخفيض الخلايا المبكر. يريد كوجنيفيت أن يساعدك على تجدد خلاياك العصبية من خلال تكوين اتصالات جديدة وتدريب قدرتك المعرفية.

أنواع الخلايا العصبية

تنقسم الخلايا العصبية إلي ثلاثة أنواع رئيسية، وهي كالآتي:

1- الخلايا العصبية الموصلة (بالإنجليزيّة: Interneurons)

خلايا عصبية توجد في الجهاز العصبي المركزي، وظيفتها ربط الخلايا العصبية ببعضها البعض،على سبيل المثال، عند التقاط قطعة فحم ساخن تنتقل الإشارة من الخلايا العصبية الحسية في أطراف الأصابع إلى الخلايا العصبية الموصلة في الحبل الشوكي، فتنقل بعض الخلايا الموصلة إشارات إلى الخلايا العصبية الحركية التي تتحكم في عضلات الأصابع لتفلت قطعة الفحم، وتنقل خلايا موصلة أخرى إشارة عبر النخاع الشوكي إلى الخلايا العصبية في الدماغ على شكل ألم، للسماح بالوصول إلى نتيجة أن الأشياء التي تبدو كأنها فحم ساخن لا يجوز التقاطها، وذلك على أمل أن تُحفظ هذه المعلومات للرجوع إليها في المستقبل.

2- الخلايا الحسية (بالإنجليزيّة: Sensory)

خلايا عصبية تنقل معلومات حول ما يحدث داخل وخارج الجسم إلى الجهاز العصبي المركزي (الدماغ والنخاع الشوكي)، الذي تتم فيه معالجة المعلومات والاستجابة لها، وهو ما يحدث على سبيل المثال عندما تنقل الخلايا الحسية الموجودة في أطراف الأصابع معلومات للجهاز العصبي المركزي عن سخونة قطعة من الفحم الساخن عند الإمساك بها، وتكون الخلايا العصبية الحسية حساسة للعديد من المحفزات غير العصبية، ومن الأمثلة على ذلك:

  • حساسية الخلايا العصبية الحسية الموجودة في الجلد، والعضلات، والمفاصل، والأعضاء، للضغط ودرجة الحرارة والألم.
  • حساسية الخلايا العصبية في الأنف واللسان للجزيئات الحاملة للمذاق والروائح.
  • حساسية الخلايا العصبية في الأذن للإهتزازات التي تُولّد الأصوات.
  • حساسية العصي والمخاريط في العين للضوء.

كيفية تنشيط الخلايا العصبية

بعد تعريف الخلايا العصبية سنذكر بعض من السلوكيات التي إذا اتبعها الشخص، سيحفاظ على خلاياه العصبية، ويحفزها باستمرار، ومنها:

1- الاستماع إلي الموسيقى

تلعب الموسيقي دورا هامًا في تنشيط خلايا الدماغ، حيث تعمل الموسيقى على تلطيف المزاج وتحفيز الخلايا العصبية، لذلك نجد أن الموسيقين هم أكثر الأشخاص القادرين على الحفاظ على الخلايا الدماغية لما يمارسونه من ابتكار متجدد في المقطوعات الموسيقية.

2- النوم بعدد ساعات كافي ليلًا

تثبت الدراسات أن قلة النوم من الأسباب المؤدية إلي تلف الخلايا العصبية في الدماغ، لذلك ينصح دائما بالنوم لمدة كافية فهي كفيلة بالحفاظ على خلايا الدماغ العصبية، وتترواح تلك الفترة الكافية المطلوبة للنوم من بين 7 ساعات إلي 10 ساعات يوميًا وتفضل أن تكون ليلًا.

3- تناول بعض الأطعمة المفيدة

من أكثر الطرق حفاظًا على الجهاز العصبي هو الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالفسفور والأوميجا 3، مثل السمك حيث يعد من أكثر الأطعمة حفاظًا على الذاكرة وتعمل على حماية الدماغ وتسهيل انتقال المعلومات بين الخلايا العصبية.
الاستمرار في التعلم
الاستمرار في التعلم من أفضل الطرق لتحفيز الخلايا العصبية في الدماغ، حيث أنها من أفضل الطرق لإبقاء الدماغ نشطًا ويقظًا، وزيادة المعلومات في أي من المجالات من أكثر العوامل التي تعل على زيادة الروابط الدماغية بين الخلايا العصبية.

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى