تنشيط الدورة الدموية للعضو الذكري..الحفاظ علي الانتصاب اثناء الجماع

تنشيط الدورة الدموية
تنشيط الدورة الدموية

تنشيط الدورة الدموية من خلال بعض النصائح يمكن الحفاظ على صحة وسلامة العضو الذكري لأطول فترة ممكنة في العمر، حتى لا يتعرض لبعض المشكلات الصحية التي تؤثر عليه بالسلب.

إن جميع المشكلات الصحية التي تصيب الجسم يمكن أن تؤثر على العضو الذكري، فمن الممكن أن نجد شخصًا يبلغ من العمر 50 عام ويتمتع بصحة جيدة جنسيًا، وفي المقابل شاب يبلغ الثلاثين ويواجه العديد من المشكلات المتعلقة بالقضيب والجنس.

ولذلك يجب الانتباه وأخذ بعض الاحتياطات لضمان الحفاظ على صحة وسلامة العضو الذكري.

*طرق تساعد علي تنشيط الدورة الدموية

1- تجنب الضغوط النفسية

التعرض المستمر للضغوط النفسية، قد يتسبب في ارتفاع ضغط الدم، مما يؤدي إلى الإصابة بتمدد وضيق الأوعية الدموية، الأمر الذي يسبب خلل بعملية تدفق الدم المحمل بالأكسجين إلى العضو الذكري، وبالتالي تحدث الإصابة بضعف الانتصاب.

2- ممارسة الرياضة

يجب على الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب، المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية بشكلٍ يومي، لمدة تصل إلى 30 دقيقة على الأقل، لأنها تساهم في تنشيط الدورة الدموية بالجسم، وبالتالي تتحسن عملية تدفق الدم إلى العضو الذكري.

3- التدليك

المساج من الطرق التي تساهم في تنشيط الدورة الدموية بالجسم، لذا يجب الحرص على تدليك الأعضاء التناسلية باستخدام الزيوت الطبيعية، للمحافظة على الانتصاب لأطول فترة ممكنة عند ممارسة العلاقة الحميمة.

3- اتباع نظام غذائي صحي

يجب الابتعاد عن الأطعمة الدسمة، لاحتوائها على نسبة عالية من الدهون، التي تترسب بالأوعية الدموية، ومع تصلب الشرايين يحدث خلل بعملية تدفق الدم إلى جميع أعضاء الجسم، بما في ذلك العضو الذكري.

لذلك لا بد من اتباع نظام غذائي صحي متكامل العناصر الغذائية، بحيث يحتوي على أطعمة غنية بعنصري البوتاسيوم وأحماض أوميجا 3، لأن كلاهما يساهمان في تحسين عملية تدفق الدم إلى القضيب، ما يقلل من فرص تعرضه لضعف الانتصاب.

4- الإقلاع عن التدخين

يعتبر التدخين من الممارسات الخاطئة التي يرتكبها بعض الرجال، وتزيد من خطر إصابتهم بضعف الانتصاب، لأن مادة النيكوتين الموجود بالتبغ تتراكم على جدران الشرايين الداخلية، الأمر الذي يسبب خلل في عملية تدفق الدم إلى جميع أعضاء الجسم، ولاسيما العضو الذكري.

5- النشاط الجنسي

تؤدي كثرة ممارسة الجماع إلى تحسين الصحة عامة، كما تحسن من العلاقة بين الأزواج، وتقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

*ضعف الانتصاب

يمكن أن يؤدي ضعف تدفق الدم إلى العضو الذكري إلى ظهور مشكلة ضعف الانتصاب، وهي عدم قدرة الرجل على الحصول أو الحفاظ على انتصاب كافٍ لإتمام عملية الجماع، وهي حالة غير خطرة إذا كانت تحدث من وقت لآخر، ولكنها تستوجب العلاج إذا كانت مزمنة وتؤثر على العلاقة بين الأزواج؛ إذ يمكن أن تدل هذ الحالة على وجود مشكلة صحية في الجسم، خاصة في القلب، لأن الانتصاب يعتمد على تدفق الدم، كما يمكن علاج هذه الحالة بعلاج الحالة الصحية المسببة لها، أو من خلال عدة طرق أخرى كالتمارين الرياضية والأدوية، أو من خلال الجراحة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى