كيف تكون قوي الإرادة

قوة الارادة
قوي الإرادة
  • تتولد قوة الإرادة داخل الإنسان نتيجة وجود هدف يحقق حياة أفضل للإنسان ، مما يحفز الشخص على التحرك لتحقيق ذلك بعد أن يدرك أنه يراه بقوة ، وبالتالي فإن القوة يأتي من الإرادة.
  • قلة الإرادة والعزيمة تجعل الإنسان فاشلاً ، وليس له طموح ولا أحلام ، ويجعل الإنسان خاملاً وكسولاً ، ولا يسعى لتحقيق أي هدف على الإطلاق ، ولا يتطلع إلى حياة أفضل ، ولا يكون قادرًا على التغلب على مخاوفه.
  • من المهم جدًا معرفة كيفية تحقيق الإرادة ، وكيفية بناء الطموح ، وكيف تكون شخصًا قوي الإرادة

طرق تعلم الإرادة

  1. تحديد هدف وتحديد طرق واضحة للحصول عليه والبحث عن تجارب الآخرين في تحقيق هذا الهدف. إذا لم تجد خطوات واضحة ، يجب عليك تغيير الهدف أو تعديله بحيث يكون قابلاً للتحقق وغير تخيلي ومبالغ فيه.
  2. لا تدع الفشل يتغلغل ويتحكم فيك. لا تتردد في الشك في قدرتك. تحكم في العزيمة والإرادة بداخلك ، ولا تنتظر تحسن الظروف ، أو العثور على كنز ، أو العثور على حلمك أثناء نومك.
  3. عليك أن تتمسك بالأهداف ولا تفقد ثقتك بها لأن تحقيق الأهداف يتطلب الإيمان بها والسعي إليها لفترة طويلة ، والمثابرة والصبر مرتبطان ارتباطًا وثيقًا بالوصول إلى الأهداف.
  4. يجب أن تجمع الحماس والرغبة في تحقيق الأهداف. يجب أن تذكر نفسك بين الحين والآخر بأن لديك التصميم والإرادة وأن البقاء والاستمرار على الطريق يتيح لك الوصول.
  5. لا تيأس وتجاهل الصعوبات والمخاطر والنكسات والشدائد. ضع في اعتبارك صعوبات الحياة كخطوة أولى وأساسية في تحقيق هدفك. اجعله هدفك الأول ثم قاوم للوصول إلى هدفك الأساسي. من الضروري مواجهة الحياة وتحدياتها وخلق الإرادة للوصول إلى النجاح ، ولا تنسى أن تحفز نفسك بعد كل خطوة على طريق النجاح.
قوى الإرادة
قوي الإرادة

الإرادة والنجاح

لا شك أن العلاقة بين الإرادة والنجاح هي علاقة مباشرة ، فكلما زادت الإرادة والعزم قلت روح الاستسلام والتخلي ، كلما اقتربت من تحقيق النجاح والوصول إلى هدفك. لذلك نقول إن تكوين الإرادة القوية هي الخطوة الأولى على طريق تحقيق الهدف والوصول إلى النجاح ، لأن الشخص الناجح يركز بقوة على تنمية الإرادة بداخله ويحدد أهدافه بشكل واضح وصريح.

ركز على الأهداف

التركيز على الأهداف له أهمية كبيرة عند السعي إلى زيادة قوة الإرادة والتصميم ، حيث تُظهر عالمة النفس كيلي ماكغونيغال أن قوة الإرادة قد استنفدت في حالة صرف انتباه الفرد عن هدفه أو غرضه ، لأنه بالطبع سيعاني من أشياء كثيرة قد يثبط إرادته ، ولكن إذا نظر إليها من زاوية مختلفة وأعاد صياغتها كجزء من الطريق المؤدي إلى تحقيق الهدف المنشود ، فإن انزعاجه منه سيتحول إلى شغف يدفعه للوصول إلى هدفه بقوة أكبر من الإرادة.

مكافحة الإجهاد

تتأثر قوة إرادة الفرد بشكل واضح بمستويات التوتر التي يعاني منها ، لذلك فإن شعور الفرد بالتوتر ينتج عنه سعيه للتغلب على تلك المرحلة باستجابات مختلفة ، مثل: تناول الأطعمة السكرية أو تناول الكحول الذي يحمل المزيد من الضرر. من أجل التخلص من التوتر الذي يؤثر على مستوى قوة الإرادة بشكل سلبي ، يوصى بممارسة السلوكيات الجيدة بانتظام ، مثل: ممارسة التمارين المعتدلة ، والاستماع إلى الموسيقى الهادئة وغيرها من الوسائل المهدئة.

تأمل

ترتبط ممارسة التأمل ارتباطًا مباشرًا بالتأثير على قوة الإرادة وزيادتها. ممارسة التأمل لمدة شهرين بمعدل 10 دقائق في اليوم يؤدي إلى نمو قشرة الفص الجبهي مما يؤدي إلى تغير فسيولوجي في بنية الدماغ خاصة في الأنظمة التي تتحكم في قوة الإرادة في الدماغ مما يجعلها أكبر. ، ويزيد من قوة الارتباط بينه وبين أجزاء الدماغ الأخرى التي تقع تحت سيطرته.

أن تكون مع أصحاب الإرادة القوية

يتأثر الأفراد بشكل كبير بالبيئة التي يتواجدون فيها ، سواء كان هذا التأثير إيجابيًا أو سلبيًا ؛ هذا يرجع إلى سعي الفرد المستمر للشعور الطبيعي داخل المجموعة المحيطة. من وجهة النظر هذه ، تشرح عالمة النفس كيلي ماكغونيغال أن العمل على زيادة قوة الإرادة يبدأ من خلال إحاطة المرء نفسه بمجموعة من الزملاء ذوي الإرادة القوية أو المقربين ، مما يدفعهم إلى الالتزام بالأهداف التي حددوها لأنفسهم ؛ أن تتأثر بها بغير وعي وأن تحافظ على الطريق نحو الهدف المنشود.

 

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى