ما هي أسباب خشونة المفاصل

أسباب خشونة المفاصل
أسباب خشونة المفاصل

أسباب خشونة المفاصل

هناك عدة أسباب لتصلب المفاصل ، من أهمها:

  • الوزن الزائد الذي يسبب توترًا مزدوجًا في المفاصل.
  • الشيخوخة تؤدي إلى تآكل الغضروف.
  • عدم كفاية الماء في المفصل المكسور.
  • عوامل وراثية.
  • اصعد الدرج صعودا وهبوطا بشكل منتظم.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي وهشاشة العظام.
  • الإصابة بالنقرس وهشاشة العظام.

خشونة المفاصل

الالتهاب العظمي المفصلي أو الفصال العظمي المعروف أيضًا باسم هشاشة العظام ، هو حالة صحية تؤثر على مفاصل الجسم وتسبب الألم في كل مرة تتحرك فيها المفاصل المصابة.
في الظروف العادية تغطى المفاصل بطبقة من الغضروف تعمل كوسادة لحماية العظام. هذا يساعد المفاصل على التحرك بسلاسة وحمايتها من الاحتكاك ، ولكن إذا كانت المفاصل خشنة يصبح الغضروف المفصلي رقيقًا ، مما يسبب الاحتكاك دون حماية العظام ، مما يحد من حركة المفاصل ويسبب الألم ويسبب أمراضًا معدية.

أعراض خشونة المفاصل

بشكل عام يعاني مرضى خشونة المفاصل من الأعراض التالية:

  • الطقطقة والفرقعة: عادة ما يظهر أصوات طقطقة أو فرقعة عند تحريك المفصل أو لمسة.
  • الألم: وهو من الأعراض الرئيسية ويوصف بأنه ألم حاد أو شعور بحرقة شديدة تظهر وتختفي من فترة لأخرى.
  • ضعف العضلات: تصبح العضلات التي تحيط بالمفصل ضعيفة خاصة في حالات الإصابة بخشونة الركبتين.
  • التورم: عادة خشونة المفاصل لا تسبب تورمًا شديدًا وإنما ورمًا خفيفًا خاصة في منطقة الركبتين.
  • تشوة المفاصل: تظهر المفاصل بشكل مشوه وقد تؤدي إلى تقوس الساقين خاصة في المراحل المتطورة من هذا المرض.
  • تشنجات وتقلصات: قد تحدث تشنجات في العضلات أو تقلصات في الأوتار المرتبطة في المفصل.
  • التصلب: التيبس في المفاصل خاصة عند الإستيقاظ في الصباح أو بعد فترة من الخمول أو الراحة.

مكان ظهور التهاب المفاصل

يظهر التهاب المفاصل في الفك، أو الأكتاف، أو الذراع، أو المعصم أو الكاحل، وذلك إذا لم تحدث أية إصابات أو أحوال غير عادية في هذه المفاصل، وتؤثر هذه الحالة على المناطق التالية:

  •  الأصابع: يمكن أن تحدث حالة تضخم في مفاصل الأصابع في بداية ظهور المرض، ويحدث ألم وتيبس وضعف في المفاصل.
  • العمود الفقري: يحدث خلل في أسطوانات العمود الفقري بين العظام بطول العمود الفقري ويؤدي إلى تيبس في الظهر والرقبة.

علاج خشونة المفاصل

تتعدد الطرق العلاجية المتبعة في علاج حالات خشونة الركبة وسوف تتضمن أشهر طرق علاج خشونة الركبة من خلال السطور التالية:

العلاج الطبيعي

  1. إتباع بعض طرق العلاج الطبيعي التي تعمل على تسكين الألم وهي أبرز أهداف علاج خشونة والمفاصل الرّكبة. 
  2. إجراء بعض التمارين الرياضية المعينة التي تتم تحت إشراف أخصائي العلاج الطبيعي وتعمل على شد وتقوية الركبة والعضلات المحيطة بها تحت إشراف أخصائي العلاج الطبيعي وقد ينصح بتجنب بعض الأنشطة أو الحركات التي قد تؤدّي إلى زيادة حدة الألم والاحتكاك.
  3.  استخدام بعض الضمادات أو الكمادات السّاخنة أو الباردة حيث تعمل كمادات السخونة على تسهيل حركة المِفصل المتصلّب، كما أن استخدام كمّادات الثّلج لمدّة 15 دقيقة بعد القيام بأيّ نشاط يساعد على التخفيف من التورم والعمل على تسكين الألم. 
  4. الإهتمام بتخفيف أو التّقليل من الوزن لما له من أثار سلبية على الجسم والصحة العامة وزيادة الأعراض المُصاحبة لها؛ بسبب الضغط الزائد الذي يشكله على الركبتين. 

العلاج الدوائي

  1.  يتم علاج عن طريق استعمال بعض مسكّنات الألم ومُضادّات الالتهاب منها دواء أسيتامينوفين الذي يعمل على تسكين الألم دون التّخفيف من التورّم.
  2. استعمال بعض مضادّات الالتهاب اللاستيروئيدية، مثل الأسبرين، و ايبوبروفين، ونابروكسين التي قد تعمل على التخفيف من تهيّج المِفصل وتورّمه، والعمل على تسكين الألم المصاحب لخشونة الرّكبة. 
  3. استخدام بعض المراهم الموضعيّة تحت إشراف الطبيب المعالج.
  4. علاج خشونة الركبة عن طريق الحقن استخدام الحقن للعمل على تخفيف الورم وبالتّالي التخلّص من تصلُّب المِفصل وتسكين الألم.

العلاج بالجراحة

 حيث يتم علاج خشونة الركبة عن طريق الجراحة في بعض الحالات بسبب التعرض إلى وجود العديد من الأعراض الشديدة أو في حال عدم الاستفادة من الطرق العلاجية السابقة ولم تجدي نفعاً حيث يتم إزالة الأجزاء المتضررة من الغضروف فقط، ومنها أيضاً ما يهدف إلى الحرص على ملائمة العظام مع بعضها البعض والتخفيف من الاحتكاك، بالإضافة إلى الخضوع إلى جراحة تبديل مِفصل الرّكبة بالكامل.

العلاج الذاتي

حيث يمكن علاج حالات الإصابة بخشونة الركبة عن طريق العلاج الذاتي أو بالأعشاب الطبيعية والتي تشتمل على ما يلي:

  1. تناول الشاي الأخضر لما له من فائدة هامة في العمل على تقوية الغضاريف بشكل فعال مما تقلل من حدة الألم.
  2. تجنب الجلوس لفترات زمنية طويلة على مدار اليوم لتجنب ضعف العضلات.
  3. الحرص على التعرض لأشعة الشمس بشكل كافي وذلك لمدة ساعة يومياً خاصة في الصباح الباكر.
  4. إتباع التغذية السليمة الصحية والتي تحتوي على البروتينات والفيتامينات والمعادن خاصة الكالسيوم، الفسفور، الزنك، المغنيسيوم، الحديد، النحاس، والبوتاسيوم، ومنتجات الألبان، والبحرية، الفواكه كالتفاح، والكمثرى، الخوخ، الخضروات الورقية كالجرجير، والخس.
  5. الحرص على ممارسة الرياضية بشكل يومي ومستمر لما لها من دور فعال في تقوية العظام والمفاصل والعضلات.
  6. شرب كميات وفيرة من المياه بألا تقل عن 8 أكواب يومياً.
  7. تناول الزنجبيل حيث له قوة فعالة في علاج الالام المفاصل ومشاكلها بشكل ملحوظ.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى