ما هي أهم أسباب الإغماء عند سحب الدم

أسباب الإغماء عند سحب الدم
أسباب الإغماء عند سحب الدم

أسباب الإغماء عند سحب الدم

هناك أيضًا عدة أسباب للإغماء. هناك عدة أنواع منه. الإغماء الوعائي المبهمي هو الأهم عند الحديث عن أسباب الإغماء عند سحب الدم. يحدث عندما يبالغ الجسم في رد فعله تجاه محفزات معينة ، مثل رؤية الدم أو الاضطراب العاطفي الشديد ، مما يجعل البعض يطلق عليه أيضًا الإغماء القلبي العصبي ، وتحفيز مراكز الإغماء الوعائي المبهمي يؤدي إلى انخفاض مفاجئ في معدل ضربات القلب وضغط الدم ، مما يؤدي إلى لتقليل تدفق الدم إلى الدماغ ، مما يؤدي إلى فقدان الوعي لفترة وجيزة. عادة ما يكون الإغماء الوعائي المبهمي غير ضار ولا يحتاج إلى علاج ، ولكن من الممكن أن يصاب الشخص بالعدوى أثناء نوبة إغماء وعائي مبهمي. قد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات لاستبعاد الأسباب الأكثر خطورة للإغماء. مثل أمراض القلب، يذكر أن أحد أكثر أسباب الإغماء شيوعًا عند سحب الدم هو ما يلي:

  • قد تحفز رؤية الدم أثناء سحبه الإغماء.
  • يحفز الوقوف لفترات طويلة هذا النوع من الإغماء أثناء سحب الدم.
  • قد يفقد الشخص وعيه عند رؤية الحقنة.
  • الخوف من الإصابة الجسدية.
  • التعرض للحرارة.

الإغماء

يحدث الإغماء عندما يفقد الشخص وعيه لفترة قصيرة. هذا لأن دماغه لا يحصل على كمية كافية من الأكسجين. الغثيان هو المصطلح الطبي للإغماء. يعرف أيضًا باسم فقدان الوعي وهو أكثر شيوعًا. بشكل عام ، عادةً ما تستمر نوبة الإغماء من بضع ثوان إلى بضع دقائق. في بعض الأحيان ، أن يشعر المريض بالدوار ، أو الدوخة ، أو الضعف ، أو حتى الغثيان قبل الإغماء ، ويدرك البعض أن الضوضاء تتلاشى من حولهم قبل أن يفقدوا الوعي ، مما يجعلهم يصفون هذا الشعور من حيث التعتيم أو التبييض ، والشفاء التام من نوبة الإغماء. يستغرق عادةً بضع دقائق ، ومع ذلك ، إذا لم تكن هناك حالة طبية أساسية تسببت في الإغماء ، فقد لا يحتاج الشخص إلى أي علاج ؛ لا يعد الإغماء عادة مدعاة للقلق ، ولكنه قد يكون أحيانًا أحد أعراض وعلامات مشكلة طبية خطيرة ، وفي كثير من الحالات يكون سبب الإغماء غير واضح ، ولكن هذه المقالة سوف تتحدث عن أسباب الإغماء عند نزول الدم.

الأعراض

قبل أن تصاب بالإغماء بسبب الإغماء الوعائي المبهمي، قد تواجه بعضًا مما يلي:

  • شحوب الجلد
  • الدوخة
  • الرؤية النفقية، فيضيق مجال الرؤية لديك بحيث ترى فقط ما هو أمامك
  • الغثيان
  • الشعور بالحرارة
  • عرق بارد ورطب
  • تغيم الرؤية

أثناء نوبة الإغماء الوعائي المبهم، قد يلاحظ من حولك عليك ما يلي:

  • حركات تشنجية غير طبيعية
  • نبض بطيء وضعيف
  • اتساع حدقتي العين

متى تزور الطبيب

من الممكن أن يكون الإغماء علامة على وجود مشكلة أكثر خطورة، مثل اضطراب القلب أو الدماغ. قد ترغب في استشارة طبيبك بعد الإصابة بنوبة إغماء، وخصوصًا إذا لم تكن قد أُصبت بها من قبل.

كيف يتم علاج الإغماء عند سحب الدم؟

يوصي بعض الأطباء مرضاهم الذين يعانون من هذا الإغماء ببعض الحيل التي يمكن أن تساعد في تقليل فرص الإغماء. قبل سحب الدم بساعة ، يوصى بما يلي:

  • شرب ربع لتر من المشروبات الرياضية التي تحتوي على بعض الملح والسكر والمواد الأخرى التي تساعد على بقاء السائل في مجرى الدم لفترة أطول.
  • تناول الأطعمة المالحة مثل رقائق البطاطس.
  • يمكن أيضًا ارتداء الجوارب الداعمة التي تضغط على الساقين ؛ هذه تساعد في الاحتفاظ بالسوائل في الأوعية الدموية.
  • إذا شعر الشخص بنوبة إغماء قادمة ، فإن أول شيء يجب أن يفعله هو الجلوس. تم اختبار كل هذه الاستراتيجيات السابقة في تجربة دولية وأثبتت أنها تساعد الأشخاص الذين أغمي عليهم بشكل روتيني على تقليل عدد نوباتهم.

الوقاية من الإغماء

لا يوجد طرق واضحة يمكن من خلالها الوقاية من الإصابة بالإغماء؛ وذلك لأنه يرجع إلى أسباب عدة، ولكن بشكل عام يوصى الأشخاص الذين يعانون من حالات متكررة من فقدان الوعي بما يأتي:

  • الامتناع عن ممارسة الرياضات الخطرة، مثل: تسلق الجبال، أو الطيران، أو السباحة من دون مرافق.
  • يجب وضع المريض على ظهره وتوجيه وجهه جانبًا أثناء النوبة لمنع الاختناق.
الإغماء

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى