متى يزحف الطفل وما هي اهم النصائح لحماية الطفل أثناء مرحلة الزحف

زحف الاطفال
زحف الاطفال

زحف الطفل هو انطلاقه نحو الاستقلالية والاستكشاف.

كيف أميز أن الطفل مستعد للزحف ؟

عندما يلعب الطفل على الأرض ستبدو عليه علامات واضحة أنه يريد دفع نفسه ليستعد للزحف، ومن هذه العلامات

  • عندما يقدر الطفل على التدحرج من بطنه إلى ظهره والعكس صحيح.
  • جلوس الطفل بنفسه عندما ينقلب على بطنه.
  • محاولة الطفل النهوض على يديه وركبتيه والتأرجح ذهابًا وإيابًا.
  • محاولة الطفل دفع نفسه بذراعيه عندما ينقلب على بطنه.

أنواع زحف الطفل

يزحف الطفل بطرق طبيعية عديدة، وهي كما يأتي

  • الزحف على البطن: قد يبدأ الطّفل الصغير في الحبو عن طريق الزحف، مع إبقاء بطنه ورجليه على الأرض وسحب نفسه بذراعيه.
  • الزحف السفلي: قد يختبر الطّفل الحبو بجذعه السفلي، عن طريق تحريك جذعه على الأرض، ودعم نفسه بساقيه ليتحرك للأمام.
  • الحبو الكلاسيكي: هو بالضبط ما يبدو عليه الحبو النموذجي، عن طريق رفع البطن عن الأرض، ودفع الجسم باليدين والركبتين، وتحريك جسمه بالتناوب، بين الساق والذراع المعاكسة للأمام.
  • الزحف في المكان: قد يتأرجح الطفل ذهابًا وإيابًا حتى يتمكّن من دفعه نفسه للأمام.
  • الزحف الثلاثي: يتحرك الطّفل بيديه وركبة واحدة للحبو، بينما تندفع الساق الثانية بسهولة من دون عزم.
  • الحبو مثل الدب: تكون ساقا الطفل مستقيمة وظهره مرفوع للأعلى، ويتحرك على قدميه ويديه، من دون أن يلمس الأرض غير يديه وقدميه.
  • القفز: يرفع الطّفل قدميه ويديه، ويحرك يديه للأمام، ويدفع باقي جسمه من دون أن يحركه.
  • زحف السلطعون: يستخدم الطّفل ذراعيه لدفع نفسه للخلف بدلًا من الأمام.

متى يزحف الطفل ؟

يبدأ الأطفال بالزحف عادة ما بين 6 و10 أشهر، على الرغم من أن بعضهم قد يتخطى مرحلة الزحف تمامًا، وينتقل مباشرة إلى المشي، ويجب في بداية الزحف أو تساعد الأم الطفل؛ ليرفع رأسه وينظر حوله؛ مما يقوي الرقبة والأكتاف والذراعين والجذع لديه، وعندما يركل قدميه وهو يزحف على بطنه فإنه يقوي وركيه ورجليه، كما أن الطفل لا يحب الاستلقاء على بطنه؛ لذا يجب تسليته ووضع ألعابه أمامه وهو يزحف.

تشجيع الطفل على الزحف

في كثير من الأحيان سيختار الطفل الطريقة التي تعجبه للزحف، مع ذلك يمكن تشجيعه عن طريق ما يأتي:

  • منح الطفل الكثير من الوقت على البطن: يمكن أن يستفيد الأطفال الصغار من الوقت الذي يقضونه على بطونهم، وهو بمثابة تدريب لعضلاتهم، وتقوية أكتافهم وأيديهم وجذعهم؛ لأنّ هذها لعضلات مهمة للزحف.
  • خلق مساحة آمنة: يجب تنظيف الأرض دائمًا، حتى لو كانت من السجاد، وإبعاد أي أجسام قد تسقط على الطفل، أو تعرقل مسيره على الأرض.
  • إغراء الطفل بالألعاب: يمكن وضع شيء مفضل للطفل أو ألعابه على مسافة قريبة منه؛ ليتمكن من الوصول إليها، وهذا يسرع مشيه أيضًا.

تحضير المنزل لحبو الطفل

هناك الكثير من الأمور التي يجب تغييرها كلما تطور الطفل، ويجب إعداد المنزل ليكون آمنًا لمرحلة الزحف، ومن الأمور التي يجب مراعاتها ما يأتي

  1. الخزائن: يجب إغلاق أقفال وأدراج الخزائن، خاصة إذا كانت تحتوي منتجات تنظيف، أو أدوية، أو سكاكين، أو أعواد ثقاب، أو أي شيء يمكن أن يضر الطّفل.
  2. أغطية النوافذ: يمكن أن يكون حبل الستائر مغريًا جدًّا للطفل ليسحبه، وقد يعرضه لخطر الاختناق أو سقوط الستائر عليه.
  3. الدرج: لا يجب أبدًا أن يصل الطفل للدرج في مرحلة الزحف.
  4. المنافذ الكهربائية: من المهم تغطية جميع المنافذ الكهربائية التي يقدر الطفل أن يصل إليها.
  5. الزوايا الحادة: قد تكون الطاولات والتحف جميلة جدًّا في أماكنها، لكن زواياها الحادة تؤذي الطفل عندما يحبو؛ لذا من الأفضل تثبيت المطاط على حوافها.
  6. الأشياء الثقيلة والأثاث: يمكن رفع الأسلاك وتثبيت الأثاث مثل شاشة التلفاز، أو رفوف الكتب بمدعمات لا تسمح لها بالتحرك من مكانها أبدًا، حتى لو حاول الطفل سحبها.
  7. الشبابيك: يمكن شراء واقيات خاصة بالنوافذ لمنع سقوطها من الشرفات إلى الداخل.
  8. الحنفيات: يمكن ضبط درجة حرارة سخان الماء بأن لا يكون شديد الحرارة، والأفضل أن تكون مغلقة تمامًا، خاصة إذا كانت في متناول الطفل.
  9. إبعاد أي شيء يمكن أن يبتلعه الطّفل، مثل البطاريات والأدوية والخرز.

أمور يجب تجنبها عند بدء زحف الطفل

قد تكون الأم متحمسة ليحبو الطفل ويمشي لكن لا يجب التسرّع واستعمال أساليب خاطئة ومؤذية للطفل، مثل ما يأتي

  • مشايات الأطفال: إنها ليست خطرة فحسب، بل إنها تحد من وقت التدريب على الأرض ليتعلم الطفل الحبو، ويمكن أن تعيق المشايات نمو العضلات.
  • قضاء الكثير من الوقت في مقعد الأطفال وحاملات الأطفال: لن يستطيع الطفل تعلّم سحب نفسه على الأرض أو الزحف أو المشي، إذا بقي في مقعده وقتًا طويلًا.
  • دفع الطفل لتعلم الزحف: يمكن أن يؤدي الضغط على الطفل لتطوير مهارة ليس مستعدًا لها إلى إبطاء عملية التعلم.

متى يجب استشارة الطبيب عند تأخر الطفل في الحبو

كما هو الحال مع معظم مراحل تطور الطفل، من المعتاد أن يحدث الحبو في أي وقت، عبر مرحلة زمنية واسعة إلى حد ما؛ فقد تبدأ في أي وقت من 6 إلى 10 أشهر، وقد يتخطى الكثير من الأطفال هذه المرحلة تمامًا، خاصة إذا كان الطفل أثقل قليلًا من المعتاد؛ لأنه من الصعب عليه دفع نفسه لأعلى وتحريك جسمه، وقد يتأخر الأطفال الذين ولدوا قبل أوانهم (مثل الشهر7) في وقت متأخر عن غيرهم.
في معظم الحالات، لا يوجد عيب جسدي خطير يمنع الأطفال من الزحف؛ فقد يكونوا مشغولين في العمل على مهارات أخرى مثيرة لللاهتمام أكثر بالنسبة لهم، مثل تعلم استخدام أيديهم لمعرفة كيفية عمل الأشياء، وقد يفضلون الجلوس واستكشاف العالم بصريًّا أو باللمس بأيديهم، بدلًا من استكشافه بالحركة.
قد تشعر الأمهات بالقلق أحيانًا من تأخر الطفل بالحبو، ويمكن استشارة الطبيب بشأن زحف الطفل في الحالات الآتية:

  • استخدام الطفل جانب واحد فقط من جسده للزحف، مثل الدفع بذراع واحدة، أو سحب جانب واحد من جسده وهو ينطلق على الأرض.
  • عدم قدرة الطفل على الالتفاف.

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى