مرض الديسك..التخلص من ألآم بدون جراحة

مرضي الديسك
مرضي الديسك

ماهو مرض الديسك؟

يعرف مرض الديسك أيضًا باسم مرض القرص التنكسي Degenerative disc disease، إذ يُعدّ من الأمراض المتعلقة بتقدم العمر وشدة الإجهاد، والسبب الرئيسي للديسك هو اعتلال في واحد أو أكثر من الأقراص الموجودة بفقرات العمود الفقري، فيؤدي ذلك للشعور بالألم وعدم الراحة، وقد يصاحب هذه الأعراض بعض التنميل الذي قد ينتقل لأسفل الساق، وبغض النظر عن مسماه بمرض، إلا أن مرض الديسك لا يعد مرضًا بحد ذاته، بقدر ما هو أمرٌ حادث يأتي مع الإجهاد والتقدم بالعمر، وقد تتضمَّن خطة علاجه بعض أساليب العلاج الطبيعي أو الوظيفي، إضافةً لبعض التمارين الرياضية الخاصة والأدوية المناسبة، كما ويعد العلاج بتدخل العمليات الجراحية الخيار الأخير للمريض.

التمارين الرياضية لعلاج مرض الديسك

يمكن أن تُساعد بعض التمارين الرياضية والأنشطة الخفيفة في تخفيف آلام الديسك، وقد تزيد من مرونة العمود الفقري والرقبة والظهر، وغالبًا تشترك التمارين الرياضية مع العلاج الطبيعي في عملية التعافي من القرص الغضروفي، وقد تكاد أن تكون جزءًا لا يتجزأ من رحلة الشفاء والتعافي، فالتمارين الرياضية تعمل على تقوية العضلات التي تسند العمود الفقري وتقلل من الضغط عليه، إضافًة لتقليل احتمالات تكرار حدوث حالة الانزلاق الغضروفي، وبدايةً سيوصي الطبيب بالتمارين الخفيفة ويكون مستوى نشاطها بطيء، ومن ثمّ زيادة شدتها بالتدريج.

هنالك العديد من التمارين الرياضية التي تخفف من الألم كتمارين الديسك الرقبي أو تمارين تقوية عضلات الظهر وغيرها من التمارين المفيدة لمرضى الديسك.

1- تمارين الأيروبك

كيف تعمل تمارين الأيروبك على تخفيف مرض الديسك؟ تعمل التمارين الهوائية عامةً على تقوية الرئتين والقلب مع الأوعية الدموية، ويمكن أن تساعد في إنقاص الوزن أيضًا، وتضم تمارين الأيروبك المشي السريع والسباحة وركوب الدرجات، وجميع هذه التمارين تساعد في تخفيف آلام الظهر الناجمة عن مرض الديسك.

2- تمارين السباحة

تعد السباحة من التمارين الهوائية التي تستخدم عضلات الجسم الكبيرة تحديدًا بطريقة متكررة ومواظبة، كما تساعد السباحة في زيادة تدفق الدم لعضلات الظهر مما يساهم في التعافي من الإصابات الواقعة بين الفقرات وزيادة شدة قوتها، إضافة لذلك يقول الباحث ميفام: “يمكن أن تكون السباحة أفضل تمرين رياضي منخفض التأثير لآلام الظهر، فالماء يوفر كلا من الدعم والمقاومة، وتقريبًا أي تمرين لآلام الظهر يتم إجراؤه في الماء مفيد وآمن لآلام الظهر”.

3- المشي

عندما يتم تطبيق تمرين المشي تطبيقًا صحيحًا سيكون جزءًا مهمًا في العلاج، فالمشي يساعد مرضى الديسك في تعزيز سرعة الشفاء ومنع المزيد من الآثار الجانبية، وعادةً ما يكون هنالك بعض الإرشادات العامة للمشي بشكلٍ عام أو المشي على جهاز المشي، فيمكن لمرضى الإنزلاق الغضروفي والديسك التعافي في غضون أربعة إلى ستة أسابيع من خلال البدأ ببرامج التمارين البطيئة والتي تتضمن المشي من خمس إلى 10 دقائق في أول يوم، ومن ثم زيادة الوقت بضع دقائق كل يوم.

4- تمارين الاسترخاء

تعمل بعض تمارين الاسترخاء على تقوية عضلات الظهر لمرضى الديسك، وبالتالي التخفيف والحد من الألم، ويتم الحصول على نتيجة فعالة في تخفيف الآلام المصاحبة للديسك عند القيام بالنوع الصحيح من التمارين وبالطريقة الصحيحة، وهذا النوع من التمارين يبدأ من خلال عملية التنفس وإحماء عضلات الجسم، وتتم ممارسة هذه التمارين أثناء استلقاء المريض على ظهره، وتساعد المريض في استعادة الحركات الوظيفية الأساسية لديه دون ألم، كالمشي وامتغاط اليدين بخفةٍ وراحة، والعديد من الحركات الوظيفية.

5- ركوب الدراجات

تساعد بعض التمارين الرياضية مرضى الديسك في العلاج من خلال تقوية المنطقة المحيطة بأقراص العمود الفققري المصابة واستقرارها، ومن هذه التمارين التي تساعد في بناء العضلات ركوب الدراجات، حيث وجد أنها تساعد في تخفيف الآلام المصاحبة لمرض الدسك وتقلل من آلام الظهر.

متي يتم استشارة الطبيب؟

عادة ما يعاني الكثير من الناس من ألم الظهر وغالبًا ما يتحسن من تلقاء نفسه أو من خلال الراحة وتناول مسكنات الألم التي لا تحتاج لوصفة طبية أو عن طريق العلاج الساخن أو البارد، وكلها خطوات تساعد على تسريع الشفاء، ومع ذلك يجب على الشخص مراجعة الطبيب في هذه الحالات:

  • عند وجود ألم شديد أسفل الظهر مع عدم وجود تحسن، وقد يكون الألم مرافقًا لأعراض أخرى المقلقة كالوخز أو التنميل بأسفل الساقين.
  • عند مواجة صعوبة في تحريك الساقين أو في المشي.
  • عند فقدان وظيفة المثانة أو الأمعاء.
  • عند عدم الإحساس بالساقين.
  • عند الإحساس بألم شديد جدا.

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى