مرض السل معدي ومميت

مرض السل
مرض السل

مرض السل أو الدرن أو التدرن (بالإنجليزية: Tuberculosis) على أنَه عدوى بكتيرية معدية تنتقل من شخص إلى آخر عبر الهواء، وعادة ما تهاجم هذه العدوى الرئتين، وقد تصيب أجزاء أخرى مختلفة من الجسم وتُحدث الضرر فيها، كالدماغ، أو الكليتين، أو العمود الفقري، ووفقًا لمنظمة الصّحة العالميّة فقد تم تسجيل ما يقارب 10 ملايين حالة إصابة بمرض السل في عام 2017 م.

*انواع مرض السل

1- السل النشط (بالإنجليزية: Active tuberculosis infection)

حيث يكون معديًا وتكون الأعراض ظاهرة على المريض، وتجدر الإشارة إلى أن الإصابة بالعدوى الكامنة قد تكون مرحلة سابقة للإصابة بالعدوى النشطة في حال عدم علاجها؛ لذلك يجب تناول الأدوية المناسبة بحسب ما يصفه الطبيب لمنع تطور مرض السل من حالته الكامنة إلى النشطة.

2- السل الكامن (الخامل) (بالإنجليزية: Latent tuberculosis infection)

وفيه تكون البكتيريا المسببة للمرض غير نشطة في الجسم، لذلك لا يكون المريض معديًا ولا تظهر أي من الأعراض التي قد تشير إلى الإصابة به في الغالب، ولا يمكن اكتشاف الإصابة به إلى من خلال إجراء اختبار السلين أو التوبيركولين الجلدي (بالإنجليزية: Tuberculin Skin Test)، واختصارًا TB skin test، أو فحص الدم.

3- بالسل المقاوم للأدوية المتعدّدة (بالإنجليزية: Multi-drug-resistant tuberculosis)

التي تحدث عند فشل الأدوية المستخدمة في العلاج في القضاء على جميع البكتيريا الموجودة في جسم المصاب، وحينها فإن البكتيريا التي تبقى على قيد الحياة تطور مقاومة لهذه الأدوية، ويمكن التحكم بهذه الحالة وعلاجها باستخدام بعض الأدوية الخاصة المضادة لمرض السل.

*اسباب مرض السل

في الواقع تعد بكتيريا المتفطِرة السلِية المعروفة بعصية كوخ (بالإنجليزية: Mycobacterium tuberculosis) هي السبب وراء الإصابة بعدوى السل، وكما ذكرنا سابقًا، فإن مرض السل يعد مرضًا معديًا؛ حيث تنتقل بكتيريا المتفطرة السلية المسبة للمرض عبر الهواء عند سعال، أو عطاس، أو ضحك، أو تحدث الشخص المصاب، وتبقى هذه البكتيريا في الهواء لعدة ساعات، وبالتالي قد يصاب الشخص السليم بعدوى السل عند استنشاقه للهواء الملوث بهذه البكتيريا، ولكن فرصة حدوث ذلك ضعيفة؛ فعادة ما يصاب بالسل أولئك الذين يختلطون بالشخص المصاب لفترات طويلة من الزمن، وفي هذا السياق يجدر بيان أن مرض السل لا يكون معديًا بعد مرور فترة أسبوعين -على الأقل- من بدء علاج المصاب باستخدام الأدوية المناسبة.

*عوامل خطر الإصابة بمرض السل

يمكن تقسيم عوامل خطر الإصابة بمرض السل إلى نوعين؛ هما عوامل متعلّقة بضعف الجهاز المناعي وأخرى متعلّقة بالإصابة ببكتيريا السل، ويمكن بيان كل منها ما يأتي:

1- عوامل متعلقة بضعف الجهاز المناعي

في الحقيقة، ينجح الجهاز المناعي في الجسم عادةً بمحاربة بكتيريا السّل، ولكن في حال ضعف الجهاز المناعي فقد يفشل في الدفاع الفعّال عن الجسم تجاه هذه البكتيريا، ويمكن بيان عدد من الحالات المرضيّة والأدوية التي تُضعف جهاز المناعة وبالتالي تزيد من خطر الإصابة بعدوى السل فيما يأتي:

  • الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري (بالإنجليزية: Human Immunodeficiency Virus)، وهو الفيروس الذي يسبب مرض الإيدز.
  • الإصابة بمرض السحار السيليسي (بالإنجليزية:Silicosis).
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، مثل: مرض السكري وأمراض الكلى الشديدة.
  • الإصابة بأنواع معينة من مرض السرطان.
  • التدخين، وتعاطي المخدرات، وشرب الكحول.
  • انخفاض وزن الجسم.
  • الرضع، والأطفال، وكبار السن.
  • استخدام بعض الأدوية التي تضعف جهاز المناعة، مثل:الأدوية المستخدمة في علاج أمراض المناعة الذاتية، كالتهاب المفاصل الروماتويدي، أو داء كرون (*) (بالإنجليزية: Crohn’s disease)، أو الصدفية.
  • أدوية الستيرويدات القشرية (بالإنجليزية: Corticosteroids).
  • أدوية العلاج الكيميائي للسرطان.
  • الأدوية المستخدمة لمنع رفض الأعضاء المزروعة في حالة زراعة الأعضاء.

2- عوامل متعلّقة بالإصابة ببكتيريا السل

توجد مجموعة من عوامل خطر الإصابة بمرض السًل والتي تتعلق ببكتيريا السلّ مباشرة، ومن هذه العوامل ما يأتي:

  • وجود اتّصال مباشر مع شخص مصاب بمرض السّل.
  • الانتقال من المناطق التي ترتفع فيها نسبة معدلات الإصابة بمرض السلّ أو العيش فيها.
  • الانتماء لمجموعات ذات معدلات عالية لفرص انتقال مرض السلّ بينها، مثل: المشردين الذين لا مأوى لهم.
  • العاملون في مجال الرعاية الصحية أو المقيمين مع أشخاص معرضين لخطر الإصابة بمرض السّل، مثل: المتواجدون في المستشفيات، وملاجئ المشردين، والمرافق الإصلاحية، ودور التمريض والرعاية الصحية بما في ذلك مراكز رعاية المُسنّين، والمنازل السكنية للمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.

*مضاعفات مرض السل

تشمل مضاعفات مرض السل ما يأتي:

  • آلام العمود الفقري حيث تظهر آلام الظهر وتيبسه.
  • تلف المفاصل.
  • تورم الأغشية التي تغطي الدماغ فيحدث التهاب السحايا.
  • مشاكل في الكبد أو الكلى.
  • اضطرابات القلب.

*الوقاية من مرض السل

تتم الوقاية من مرض السل باتباع النصائح الآتية:

  • خذ جميع الأدوية الخاصة بك كما هي موصوفة، حتى يوقفها الطبيب.
  • احتفظ بجميع مواعيد طبيبك.
  • قم دائمًا بتغطية فمك بمنديل ورقي عند السعال أو العطس.
  • اغسل يديك بعد السعال أو العطس.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى