معلومات هامة عن العلاج النفسي

العلاج النفسي
معلومات هامة عن العلاج النفسي

معلومات هامة عن العلاج النفسي

العلاج النفسي هو العلاج عن طريق الكلام والحوار والحديث مع الشخص الذي يعاني من أمراض عقلية أو اضطرابات نفسية أو صعوبات عاطفية أو أفكار مشوشة، ويسعى العلاج النفسي لتخليص الأشخاص من الأفكار والسلوكيات المضطربة التي تؤثر على أدائهم في شتى مجالات الحياة وعلى تكيفهم مع محيطهم الاجتماعي وذواتهم.
يقوم علماء النفس والأخصائيون النفسيون بتطبيق إجراءات معتمدة علمياً لمساعدة الناس على تطوير عادات أكثر صحة وفعالية، وهناك عدد من الأساليب للعلاج النفسي مثل العلاج المعرفي السلوكي والشخصي وأنواع أخرى من العلاج بالكلام التي تشترك بالهدف وهو مساعدة الأفراد على حل مشاكلهم. [1]
العلاج النفسي هو علاج تعاوني يعتمد على العلاقة بين المريض والأخصائي النفسي، ويقوم بشكل أساسي على الحوار بشرط توفير بيئة داعمة للتحدث والحوار بصراحة مع شخص موضوعي وحيادي وهو الأخصائي النفسي.
المميز في العلاج النفسي أنه لا يعالج المشكلة فحسب بل يتعلم المريض مهارات جديدة تفيده في حياته المستقبلية للتعامل مع الظروف والمتغيرات التي سيمر بها وتمكّنه من تجاوزها وتخفيف آثارها السلبية عليه وعلى نفسيته وحياته.

اقرا ايضا: اسرع طرق للحفظ في ققل وقت ممكن.

أنواع العلاج النفسي

العلاج النفسي لا يضم نوع واحد بل نوعين اعتمادًا على حالة المريض، وقد يحتاج المريض علاجًا واحدًا أو النوعين معًا.

تمثلت أنواع العلاج النفسي في ما يأتي:

1. العلاج النفسي السلوكي

العلاج النفسي السلوكي يهدف لإحلال ردود فعل مرغوبة بدل تلك الردود غير المرغوب بها حول ما يحدث في حياة المريض.

يتحقق العلاج النفسي السلوكي إن استطاع المعالج فهم أفكار وسلوكيات المريض جيدًا، حيث يعمل على دراستها وتغيرها بطرق خاصة وعلى مدار طويل، فكما ذكر سابقًا يمكن أن يحتاج العلاج النفسي عدة سنوات.

ينصب التركيز في العلاج النفسي السلوكي على زيادة مشاركة المريض وتعزيز الأنشطة الداعمة له، مثل: الأنشطة الاجتماعية، والأنشطة الترفيهية.

2. العلاج المعرفي

يتم تحديده من قبل ما نفكر به، لتوضيح ذلك سيذكر المثال الاتي:

إذا كان الشخص يعاني من الاكتئاب فغالبًا يكون ناجم عن التفكير بأفكار أو الإيمان بمعتقدات خاطئة أدت إلى المرض، أي أن التفكير هو أساس الصحة النفسية.

هنا يأتي دور العلاج المعرفي، وهو يتضمن تصحيح أي معتقدات خاطئة لدى المريض، فيجب تغيير المعتقدات الخاطئة للمريض بالتحدث معه وإقناعه بأساليب علمية وثقافية بجانب دلائل مثبتة 100%.

انواع العلاج النفسي وتقنيات المعالجة النفسية

ينصف علماء النفس والأخصائيون النفسيون طرائق وتقنيات العلاج النفسي إلى:

  • العلاج السلوكي المعرفي: يساعد العلاج السلوكي المعرفي على تحديد وتغيير أنماط التفكير والسلوك التي تكون ضارة أو غير فعالة بحيث يتم استبدالها بأفكار أكثر دقة وسلوكيات وظيفية. من الاضطرابات التي يمكن معالجتها من خلال العلاج السلوكي المعرفي: الاكتئاب والقلق والاضطرابات المرتبطة بالصدمة واضطرابات الأكل.
  • العلاج الشخصي: أحد أنواع العلاج على المدى القصير الذي يساعد المريض على فهم القضايا الشخصية الأساسية التي تكون مزعجةً له مثل: الحزن الذي لم يتم معالجته، والتغيرات في الأدوار الاجتماعية أو العمل، والصراعات مع الآخرين، والمشاكل المتعلقة بالآخرين. كما يستخدم لعلاج الاكتئاب.
  • العلاج السلوكي الجدلي: هو أحد أنواع العلاج المعرفي السلوكي يساعد على تنظيم العواطف. يتم استخدامه لعلاج الأشخاص الذين يعانون من أفكار انتحارية مزمنة والأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الحدية واضطرابات الأكل واضطراب ما بعد الصدمة.
  • العلاج النفسي الديناميكي: إن السلوك والرفاهية العقلية يتأثران بالتجارب التي عشاها الإنسان في مرحلة الطفولة ومن خلال الأفكار المتكررة أو المشاعر غير الواعية التي سبق وخاضها وعاش تجربتها في حياته. يسعى هذا النوع من العلاج إلى تحسين الوعي الذاتي وتغيير الأنماط التفكيرية القديمة التي كانت سبباً في المشاكل والاضطرابات والضغوطات التي يعيشها.
  • الدعم النفسي: يستخدم العلاج من خلال الدعم النفسي في توجيه وتشجيع المرضى على تطوير قدراتهم ومهاراتهم الخاصة. فهو يساعد على بناء احترام الذات، وتقليل القلق، وتقوية آليات التكيف مع البيئة المحيطة وتغيراتها، وتحسين الأداء الاجتماعي والمجتمعي.
  • العلاج بالفنون الإبداعية: إحدى طرق العلاج النفسي الحديث الذي يتم فيه استخدام الفنون الإبداعية في عملية العلاج وتنفيذ خطة العلاج، مثل استخدام الغناء والموسيقى والرسم والرقص والدراما مع المريض.
  • العلاج بمساعدة الحيوانات الأليفة: بعض الأشخاص الذين يحبون الحيوانات يتم تقديم العلاج النفسي لهم بمساعدة الحيوانات الأليفة كالأحصنة والكلاب كون هذه الحيوانات تتفاعل بشكل كبير مع مشاعر الإنسان.
  • العلاج باللعب: ويمكن استخدام هذا النوع من العلاج بشكل مركز مع الأطفال، حيث أن اللعب هو أكثر ما يشغل تفكيرهم ويجذبهم لذا يقوم الأخصائي النفسي باستخدام الألعاب كوسائل لتنفيذ خطة العلاج النفسي مع الطفل. ويمكن من خلاله التعرف على مشاعر الطفل وأفكاره.

اقرا ايضا: كيف تكون قوي الارادة.

فئات تحتاج إلى العلاج النفسي

يوجد العديد من الفئات التي تحتاج العلاج النفسي، ومن أبرزها الفئات التي تعاني من الحالات الاتية:

  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • ما بعد الصدمة.
  • انخفاض تقدير الذات.
  • الرهاب.
  • الأزمات عاطفية.
  • المشكلات الزوجية.
  • الوسواس القهري.
  • المشكلات الشخصية.
  • إدمان الكحول.
  • المشكلات الناجمة عن التنكيل عند الطفولة.
  • الاضطراب الثنائي القطب.
  • انفصام الشخصية.

نتائج العلاج النفسي

غالبًا تظهر نتائج العلاج النفسي الإيجابية إن كان المريض يرغب بالفعل بالعلاج، أي أن أحد أهم العوامل في نجاح العلاج هو المريض وليس المعالج.

نتائج العلاج النفسي تتمثل في ما يأتي:

  • امكانية أن يفهم المريض نفسه، وكذلك أهدافه الشخصية، وقيمته بشكل أفضل.
  • تطوير المهارات لتحسين العلاقات.
  • يساعد المريض على التغلب على مشكلات معينة، مثل: اضطرابات الأكل، أو الاكتئاب، أو القلق.
  • توفير حل لمشكلة التي دفعت المريض للتوجه للعلاج.

لكن يجدر العلم أنه يمكن أن يكون للعلاج النفسي أثر سيء على بعض المرضى، كونه في كل جلسة علاج سيتذكر الأمر الذي أودى به إلى العلاج النفسي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى